منفذ شات الخليج

  • ما هي حموضة المعدة

    ما هي حموضة المعدة أحد الأسباب الشائعة لمرض الإرتجاع الحمضي هو شذوذ في المعدة تُسمّى كذلك بالحَرَقة، وهو شعور مُزعج يتمثّل بالإحساس بالحَرَقة أو بالحموضة […]

    المزيد
  • ما هي أعراض الفتاق في البطن

    ما هي أعراض الفتاق في البطن أي مرض أو فسيولوجية معينة تزيد من الضغط داخل لبطن تزيد من احتمال الإصابة بالفتاق يُعرف الفتق بأنّه بروز قطعة […]

    المزيد
  • علاج الإسهال والمغص

    علاج الإسهال والمغص المغص هو الألم الذي يصيبنا في منطقة البطن في بعض الأحيان يشعر الشخص باضطراب في المعدة أو البطن ويكون هذا الأمر مزعجاً […]

    المزيد
  • العلاج الأولي لمشكلة عسر الهضم

    العلاج الأولي لمشكلة عسر الهضم يعتمد علاج عسر الهضم على أسباب حدوثه  تعتبر المشاكل الصحيّة التي تُصيب الجهاز الهضمي واحدة من أكثر الاضطرابات الصحيّة […]

    المزيد
  • أسباب برد المعدة

    أسباب برد المعدة برد المعدة هو مصطلح شائعٌ يستخدم في التعبير عن التهابِ المعدة والأمعاء والبرد كما أسلفنا من الأمراض التي لا تنتشر طوال العام، […]

    المزيد
   

طرق علاج صعوبة البلع

طرق علاج صعوبة البلع  ، البلع من العمليات الحيوية والمهمة التي تحدث للكائنات الحية، إذ يتم من خلالها تحويل الطعام من الفم إلى المعدة، وبعد البلع تحدث عمليات ميكانيكية وكيميائية في االجهاز الهضمي، لتخرج الفضلات بعدها من الجسم عن طريق فتحة الشرج. وتبدأ عملية البلع منذ اللحظة التي يتم فيها إدخال الطعام إلى الفم، ويقوم اللسان بحركات إرادية لدفع الطعام وتمريره، ونتيجة لانقباض العضلات في اللسان يندفع الطعام إلى مؤخرة اللسان، ومنها يدفع الطعام باتجاه البلعوم، وهنا يكون مرور الطعام سريعاً ليتجه بعدها للمريء، وفي المريء ترتخي العضلة العاصرة العلوية لتسمح للطعام باالمرور وتغلق فوراً بمجرد حصول عملية البلع وحصول الحركة الدودية بالمريء، وهي موجة من عمليات الانقباض والانبساط لتمرير الطعام إلى نهاية المريء، وفي نهاية المريء ترتخي العضلة العاصرة االسفلية لتمرير الطعام إلى المعدة، وتعاود الإغلاق بإحكام لكي لا تسمح لعصارة االمعده والطعام بالرجوع مرة أخرى إلى المريء. وصعوبة البلع عبارة عن صعوبة في إمرار الغذاء والسوائل من الفم إلى المعده، ويشكل صعوبة البلع تحديات للمصابين به، وتحدث في في أي مرحلة من مراحل البلع، وقد تكون أسباب صعوبة البلع غير خطيرة وهي الشائعة في معظمها، وقد تكون نتيجة حصول أمراض خطيرة تعيق عملية البلع.

صعوبة البلع

مسببات صعوبة البلع تحدث اضطرابات في مراحل البلع وقد تكون المسببات بسيطة فمثلاً قد يكون هناك مشاكل بالفم مثل الأسنان أو أطقم الأسنان ويواجه المريض من خلالها صعوبة في تقطيع الطعام لمباشرة عملية مضغه وتمريره، وقد تكون نتيجة لحدوث نزلات برد وحدوث التهاب بالحلق وحصول ألم عند البلع يكون المسبب مؤقت ينتهي بزوال عارض الالتهاب. ولكن قد تحدث في الفم والبلعوم بعض الأمراض العصبية العضلية والتي بدورها تؤدي إلى ضعف في العضلات وتزيد من خطر تعرض المريض للشرقه والسعال عند قيامه بالبلع وهذا يؤدّي إلى دخول الطعام والشراب إلى القصبات الهوائية وحتى الرئتين، مما يعرضهما للالتهابات المتكررة وحصول انتكاسات في الجهاز التنفسي للمريض، ومن هذه الأمراض مرض باركنسون، ومرض التصلب اللويحي، وقد يتسبب مرض شلل الأطفال ما بعد الإصابة به لحدوث صعوبات في البلع. وأحياناً أخرى يحدث تلف بالأعصاب نتيجة لتعرض الرأس والعمود الفقري لإصابات مباشرة تؤدي إلى إعاقة عملية البلع، أو لنتيجة حصول السكتات الدماغية بحسب المنطقة التي تعرضت لحصول السكتة.

هناك صعوبات أخرى يكون مصدرها المريء والذي له الدور البارز في تمرير الطعام إلى المعدة، فحدوث مشكلة في العضلة العاصرة السفلية، يعني رجوع الطعام مرة أخرى للبلعوم بسبب عدم ارتخائها لتمرير الطعام، وكذلك قد تصاب أنسجة المريء بتلف نتيجة لرجوع عصارة المعدة الحامضية والتي بدورها تعيق البلع بسبب حدوث تقرحات وضرر في نهاية المريء وبداية بوابة المعده، وتؤدي إلى تضيق المريء نتيجة الالتهابات المتكررة، كذلك وجود عائق في المريء أو حتى ورم سرطاني يعيق عملية البلع. وكبار السن والأطفال من الفئات العمرية المعرضة لصعوبة البلع كذلك . وقد يكون المتسبب نفسي نتيجة التوتر والشعور بأن هناك شيء ما في الحلق، أو حتى التوتر من شرب حبة الدواء.

وعند الشعوربالاختناق وضيق في الحلق والصدر، أو الشعور بأن شيء ما ملتصق بالحلق، أو حتى سيلان اللعاب من الفم نتيجه لصعوبة بلعه بصورة متكررة، أو الإحساس بأن هناك كتلة في الحلق تسد مجرى البلع، وكذلك عند ملاحظة المريض فقدانه لشهيته وخسارة في وزنه وفي بعض الحالات حصول سوء تغذية بسبب عدم قدرته على البلع، يجب على المريض مراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة، الذي يقوم بعمل الفحوصات اللازمة لتشخيص الحالة المرضية، وقد تطلب بعض الحالات طبيب متخصص بأمراض المريء، وأخرى تطلب طبيب أعصاب للوصول إلى المشكلة. ومن الفحوصات التي يتم الاستعانة بها، منظار الحنجرة المرن لرؤية ما بعد مؤخرة اللسان، وكذلك عمل أشعة اكس من خلال تناول جرعة باريوم لإعطاء صورة واضحة للمريء، وغيرها من الفحوصات التي يلجأ لها الطبيب المعالج.

تكمن أهمية الإسراع لعلاج المشكلة الخطوة الأولى السليمة في العلاج، إذ إن إهمال المشكلة يؤدّي إلى تفاقمها وحدوث مضاعفات أخرى، ولعلاج صعوبة البلع يلجأ الطبيب إلى وصف الأدوية التي تبطىء من إفراز حامض المعدة، وكذلك مضادات الحموضة، ومرخيات العضلات، وغيرها من الأدوية التي يراها الطبيب مناسبة تبعاً للحالة.

يكون توجيه المريض بممارسة عادات صحية الأثر البالغ في علاج المشكلة، فمثلاً الامتناع عن تناول الطعام قبل النوم وكذلك تخفيف الوزن، وتغيير نوعية الطعام التي قد تتسبب في زيادة حموضة المعدة، وكذلك اتخاذ المريض لوضعية نوم سليمه كإبقاء الرأس مرتفع عند النوم، يساهم في التخفيف من ارتداد المريء. وقد يكون هناك تدخلات جراحية بسبب ضيق منطقة المريء والحاجة لتوسيعها، وقد يكون العلاج النفسي ذا أثر صحي على المريض للتعايش مع وضعه أو حتى لعلاج مشكلة قد تكون نفسية وتعيق البلع.

التعليقات مغلقة.

أحدث التعليقات