منفذ شات الخليج

  • وصفات تكثيف الحواجب

    وصفات تكثيف الحواجب يُعاني بعض الأشخاص من مشكلة الحواجب الرفيعة توصف الحواجب بأنّها مفتاح الجمال لكل سيّدة، فلا شك بأنّ الحواجب الجميلة تلعب دوراً هامّاً […]

    المزيد
  • وصفات للمعان الشعر

    وصفات للمعان الشعر بالاعشاب الطبيعية للشعر الصحي العديد من السمات والمظاهر، ومن بينها اللمعة البرّاقة التي تضفي على الشعر جمالاً جذّاباً، والتي يمكن التمتّع […]

    المزيد
  • ترطيب الشعر الخشن

    ترطيب الشعر الخشن تعاني الكثير من السيدات من مشكلة جفاف الشعر يعد ترطيب الشعر من أهم الطرق للمحافظة عليه حيوياً وصحياً وجميلاً ومنع مشاكله المتعددة […]

    المزيد
  • فوائد ماء الأرز للشعر

    فوائدماء الأرز للشعر ماء الأرز عبارة عن الماء الذي يَنتُج من نَقْعِ حبوب الأرز لفترة من الزّمن يعدّ الأرز من النباتات الذي ينتمي إلى طائفة […]

    المزيد
  • فوائد الفازلين للشعر

    فوائد الفازلين للشعر يعتبر الفازلين من المرطبات التي كان يتم استخدامها في السابق لعلاج التقرّحات أو الجروح يعد الفازلين من المواد متعددة الاستخدامات في وقتنا […]

    المزيد
   

معلومات عن آثار البتراء

معلومات عن آثار البتراء في دولة الاردن  تقع البتراء جنوبَ المملكة الأردنية الهاشمية، وتحديداً في محافظة معان، تم اختيارها لتكون واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة في العام ألفين وسبعة ميلادية، كما تم إدرجها على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي في العام ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين ميلادية، وقد ظلت مدينة البتراء غير مكتشفة خلال فترة الحكم العثماني إلى أن اكتشفت مرة أخرى في العام ألف وثمانمائة واثني عشر ميلادية من قبل المستشرق السويسري يوهان بركهارت.

تعتبر مدينة البتراء اليوم رمزاً أردنياً خالصاً، وأيقونة سياحية تجذب بجمالها وروعتها السياح من كافة أصقاع المعمورة، فالبتراء تعجز الناظر إليها من دقتها، وعمارتها الفريدة التي من المستحيل أن يجد الإنسان لها نظيراً مهما حلَّ وارتحل، وقد أُسست مدينة البتراء الوردية في زمن حكم دولة العرب الأنباط لتكون عاصمة لها، ودولة الأنباط هي دولة عريقة كانت تسيطر على مساحات واسعة من أراضي المنطقة.

بناء البتراء

مدينة البتراء مدينة منحوتة من الصخر، وهي طريقة عجيبة في بناء مدينة كاملة بهذا الحجم، وهذا إن دلَّ على شيء فإنما يدل على تفاني الأنباط في عملهم، ومقدار الفن والجمال الذي كانوا يمتلكونه، فبناء مدينة من الصخر معجز بالنسبة لسكان عصرنا الحالي، فكيف إذاً بمن كانوا يعملون بأدوات بسيطة وبدائية.

لقد تأثر النمط المعماري لمدينة البتراء بالأنماط المعمارية الآشورية، والمصرية، والإغريقية، حيث يظهر ذلك بشكل جلي وواضح في المقابر الملكية المنحوتة، وتلك المبنية من الحجارة المقطوعة، كما استطاع المعماريون الأنباط استثمار الموارد الطبيعية المتوفرة في المنطقة لإنجاز هذه التحفة المعمارية التي استمرت عبر الأزمنة والعصور المتعاقبة، حيث نحتوا الصخور الكلسية والرملية على هيئة تماثيل، ومساكن، وقبور، كما استخدموا في أعمال البناء الحجارة السوداء البازلتية.

إلى جانب ذلك استطاع الأنباط توظيف الفنون المعمارية المميزة في بناء الأقواس بأحجامها المختلفة، وفي بناء مختلف الأبنية في هذه المدينة العجيبة، كما استطاعوا تصميم تقنيات مائية متطورة، فقد كان الأنباط رواداً في تصميم وتنفيذ أنظمة الري، وتجميع واستغلال مياه الأمطار، كما استطاعوا بناء السدود المائية، وحفر قنوات مائية ذات مسافات كبيرة، بكلمات أخرى تفنن الأنباط في المياه بشكل ربما يفوق بعض الدول في الوقت الحالي.

المعالم الأثريّة في البتراء

تحتوي البتراء اليوم على العديد من المعالم الأثرية الهامة والمميزة، منها السيق وهو الممر الطويل الذي يؤدي إلى المدينة، وبعد السيق تأتي الخزنة؛ وهي أشهر معالم مدينة البتراء الوردية، حيث اختار الأنباط موقعها بشكل دقيق، وبعناية فائقة جداً، كما وتحتوي البتراء على الدير، والمسرح، والمحكمة، وقصر البنت، والمذبح، والعديد من المواقع الأخرى، والمعالم المهمة.

التعليقات مغلقة.

أحدث التعليقات